النتائج 1 إلى 4 من 4
تعريف الإيمان لغة واصطلاحا"....')) , السلام عليكم ورحمة الله <H1 dir=rtl style="MARGIN: 12pt 0cm 3pt"> "أولا: تعريف الإيمان لغة واصطلاحا" <H1 dir=rtl style="MARGIN: 12pt 0cm 3pt"> الإيمان لغة: الإيمان له في لغة العرب استعمالان: فتارة ...
  1. #1
    عضو درب الجنان
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    31

    s5 تعريف الإيمان لغة واصطلاحا"....'))

    السلام عليكم ورحمة الله




    <H1 dir=rtl style="MARGIN: 12pt 0cm 3pt">"أولا: تعريف الإيمان لغة واصطلاحا"



    <H1 dir=rtl style="MARGIN: 12pt 0cm 3pt">الإيمان لغة: الإيمان له في لغة العرب استعمالان:

    فتارة يتعدى بنفسه فيكون معناه التأمين أي إعطاء الأمان، وآمنته ضد أخفته، وفي الكتاب العزيز (وآمنهم من خوف)(1) فالأمن ضد الخوف

    وفي الحديث الشريف: " النجوم أمنة السماء، فإذا ذهبت النجوم، أتى السماء ما توعد، وأنا أمنة لأصحابي فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون، وأصحابي أمنة لأمتي فإذا ذهب أصحابي أتى الأمة ماتوعد " (2)

    قال ابن الأثير (3)الأمنة في هذا الحديث جمع أمين، وهو الحافظ(4) وقوله - عز وجل -: (وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وآمنا)(5) قال أبو إسحاق: أراد ذا أمن فهو آمن وأمن وأمين وفي الكتاب العزيز: (وهذا البلد الأمين) (6) أي الآمن يعني مكة

    وقوله - عز وجل - (إن المتقين في مقام أمين)(7) أي قد أمنوا فيه الغير واستأمن إليه: دخل في أمانة، وقد أمنه وآمنه وقرئ في سورة براءة: (إنهم لا إيمان لهم)(1)(2) أي أنهم إن أجاروا وأمنوا المسلمين لم يفوا وغدروا، والإيمان هاهنا الإجارة

    والأمنة والأمانة نقيض الخيانة

    وفي الحديث: " المؤذن مؤتمن "(3)مؤتمن القوم: الذي يثقون فيه ويتخذونه أميناً حافظاً، تقول: اؤتمن الرجل فهو مؤتمن، يعني أن المؤذن أمين الناس على صلاتهم وصيامهم


    (1) سورة قريش، آية 5

    (2) رواه مسلم في " فضائل الصحابة " باب بيان أن بقاء النبي صلى الله عليه وسلم - أمان لأصحابه..." رقم 2531

    (3) ابن الأثير : مجد الدين أبو السعادات المبارك بن محمد بن محمد الشيباني الجزري، ولد سنة 544 ه- في جزيرة ابن عمر - بلدة فوق الموصل - وقد جمع بين علم العربية والقرآن والحديث والفقه، وصنف تصانيف مفيدة من أشهرها " جامع الأصول " " والنهاية في غريب الحديث" توفى في الموصل سنة 606 ه- انظر مقدمة جامع الأصول للشيخ عبد القادر الأرناؤط

    (4) النهاية في غريب الحديث والأثر 1/69 - 71

    (5) سورة البقرة، آية 125

    (6) سورة التين آية : 3

    (7) سورة الدخان، آية 51

    (1) سورة التوبة، آية 12

    (2) انظر تفسير الطبري (تحقيق شاكر) 14/157

    (3) رواه أبو داود في الصلاة "باب ما يجب على المؤذن " رقم 517، والترمذي في الصلاة " باب ما جاء أن الإمام هنا من ..." رقم 207 والإمام أحمد في المسند 2/377، 378، 419، 514 وغيرهم، صححه الإمام الشوكاني في نيل الأوطار 1/334، والشيخ الألباني في الإرواء، وأحمد شاكر في تحقيقه للمسند، وانظر طرقاً أخرى للحديث في سنن الترمذي ( تحقيق شاكر ) 1/450 وإرواء الغليل 1/231 - 235
    __________________________________________________ ____
    والمؤمن من أسماء الله تعالى. قيل: في صفة الله الذي أمن الخلق من ظلمه وقيل: المؤمن الذي آمن أولياءه عذابه وقيل: المؤمن الذي يصدق عباده ما وعدهم قال ابن الأثير: (في أسماء الله تعالى المؤمن وهو الذي يصدق عباده وعده فهو من الإيمان التصديق، أو يؤمنهم في القيامة عذابه، فهو من الأمان ضد الخوف)(4).

    2- وتارة يتعدى بالباء أو الكلام فيكون معناه التصديق.

    وفى التنزيل: (وما أنت بمؤمن لنا) (5) أي بمصدق، آمنت بكذا، أي صدقت. والمؤمن مبطن من التصديق مثل ما يظهر.

    والأصل في الإيمان الدخول في صدق الأمانة التي ائتمنه الله عليها، فإذا اعتقد التصديق بقلبه كما صدق بلسانه فقد أدى الأمانة، وهو مؤمن، ومن لم يعتقد التصديق بقلبه فهو غير مؤد للأمانة التي ائتمنه الله عليها، وهو منافق.

    قال الزجاج (*): أما قوله عز وج-ل: (إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها....)(1) والذي عندي فيه أن الأمانة ههنا النية التي يعتقدها الإنسان فيما يظهره باللسان من الإيمان، ويؤديه من جميع الفرائض في الظاهر، لأن الله - عز وجل - ائتمنه عليها ولم يظهر عليها أحداً من خلقه، فمن أضمر التوحيد والتصديق مثل ما أظهر فقد أدى الأمانة، ومن أضمر التكذيب، وهو مصدق باللسان في الظاهر فقد حمل الأمانة ولم يؤدها (2).

    وقوله عز وجل: (يؤمن بالله ويؤمن للمؤمنين) (3)، وقال ثعلب: يصدق الله ويصدق المؤمنين. ومنه قوله - عز وجل -: (قولوا آمنا بالله) (4)، و(أفتطمعون أن يؤمنوا لكم)(5)،


    ويفهم من الكلام السابق، أن التصديق كما يكون بالقلب واللسان يكون بالجوارح أيضاً،

    ومنه قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((والفرج يصدق ذلك أو يكذبه))(6).


    (4) النهاية في غريب الحديث والأثير 1/69، 71

    (5) سورة يوسف، آية 17.

    (*) الزجاج : هو إبراهيم بن السري بن سهل، أبو إسحاق الزجاج : عالم بالنحو واللغة ولد ببغداد سنة 241ه-، له كتب كثيرة (( معانى القرآن ))، (( وإعراب القرآن )) في ثلاثة أجزاء، توفي ببغداد سنة 311 ه-، تاريخ بغداد 6/89، وفيات الأعيان 1/11 .

    (1)سورة الأحزاب، آية : 72.

    (2) لسان العرب 13/24.

    (3) التوبة، آية : 61.

    (4)البقرة، آية : 136.

    (5)البقرة، آية : 75 .

    (6)رواه البخاري : كتاب الاستئذان (( باب زنا الجوارح دون الفرج )) رقم 6343. ومسلم : كتاب القدر (( باب قدر على ابن آدم حظه من الزنا )) رقم 2657.
    __________________________________________________ ____________
    قال الجوهري (**): (والصديق مثال الفسيق: الدائم التصديق، ويكون الذي يصدق قوله بالعمل) (1). وذكر شيخ الإسلام ابن تيمية بعض التنبيهات المهمة حول الفوارق بين التصديق والإيمان من جهة اللغة ومنها:

    (أن الإيمان ليس مرادفاً للتصديق في المعنى، فإن كل مخبر عن مشاهدة أو غيب يقال له في اللغة: صدقت، كما يقال: كذبت، فمن قال: السماء فوقنا، قيل له: صدق، كما يقال: كذب، وأما لفظ الإيمان ليس فلا يستعمل إلا في الخبر عن غائب، لم يوجد في الكلام أن من أخبر عن مشاهدة، كقوله: طلعت الشمس وغربت، أنه يقال: آمناه، كما يقال: صدقناه: فإن الإيمان مشتق من الأمن، فإنما يستعمل فيما يؤتمن عليه المخبر، كالأمر الغائب، ولهذا لم يوجد قط في القرآن الكريم وغيره لفظ، آمن له إلا في هذا النوع) (2).

    (أن لفظ الإيمان في اللغة لم يقابل بالتكذيب، كلفظ التصديق، فإنه من المعلوم في اللغة أن كل مخبر يقال له: صدقت أو كذبت، ويقال: صدقناه، أو كذبناه، ولا يقال لكل مخبر: آمنا له أو كذبناه، ولا يقال: أنت مؤمن له، أو مكذب له، بل المعروف في مقابله الإيمان لفظ الكفر، يقال: هو مؤمن أو كافر، والكفر لا يختص بالتكذيب...) (3).



    (**)إسماعيل بن حماد الجوهري من أئمة اللغة، أشهر كتبه (( الصحاح )) مات في نيسابور سنة 393 ه-. الأعلام 1/313 .

    (1)الصحاح مادة صدق.

    (2) الإيمان 276، وراجع الإيمان الأوسط 71.

    (3)الإيمان 277، وانظر في معنى الإيمان لغة، لسان العرب 13/21 - 27، والقاموس المحيط 4/197، مختار الصحاح 26 النهاية لابن الأثير 1/69، الصحاح للجوهري، والمختار من كنوز السنة، د. محمد عبد الله دراز رحمه الله ص 57.
    __________________________________________________ ______________
    (والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه)








    </H1>
    </H1>


    juvdt hgYdlhk gym ,hw'ghph">>>>'))


  2. #2
    مشرف المنتدى الشرعي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,230

    افتراضي رد: تعريف الإيمان لغة واصطلاحا"....'))

    جزاكم الرحمان كل خير
    سبحان ربنا


    ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار

  3. #3
    أبو عمر الصورة الرمزية الشرح الممتع
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    3,078

    افتراضي رد: تعريف الإيمان لغة واصطلاحا"....'))

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    طبت أخي طالب علم
    على هذا الموضوع
    وجعلنا الله وإياك من عباده المؤمنين
    [justify][/justify]
    [justify]


    [/justify]

    موقع الشيخ الخضير
    اللهم لا تعذب لساناً يخبر عنك، ولا يداً تكتب حديث رسولك صلى الله عليه وسلم، ولا قدماً تمشي لخدمتك، ولا عيناً تنظر في علوم تدل عليك

  4. #4
    عضو درب الجنان
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    31

    افتراضي رد: تعريف الإيمان لغة واصطلاحا"....'))

    "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته"

    " اللهم آمين وإياكم يا رب العالمين"

    "أسأل الله أن يوفق الجميع لرضاه "
    _____________________________________________

    قال أبو عثمان النيسابوري: (( مَن أمَّر السنَّة على نفسه قولاً وفعلاً نطق بالحكمة، ومنأمَّر الهوى على نفسه قولاً وفعلاً نطق بالبدعة ))حلية الأولياء

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 5 (0 من الأعضاء و 5 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. |"يا قلب مالك "|..|"للشيخ / ابن جبرين "|..|"أداء / عمر السويري"|
    بواسطة أذواق في المنتدى صوتيات ومرئيات زيزوم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 02-17-2009, 04:19 AM
  2. التعريف بالدعوة لغتا واصطلاحا
    بواسطة الدعوه في المنتدى زيزوم العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-21-2008, 11:06 PM
  3. """"..الإيمان شرعا…""""
    بواسطة طالب علم في المنتدى زيزوم العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-24-2008, 09:00 PM
  4. " الإيمان اعتقاد وقول وعمل"
    بواسطة طالب علم في المنتدى زيزوم العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-09-2007, 02:03 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •